من نحن

مدرسة الملك عبدالعزيز
إحداث فرق
في التعليم لمستقبل أفضل

بيان مهمة المدرسة

تسعى مدرسة الملك عبد العزيز الدولية لتقديم خبرات تعلمية فعالة لطلبتها لتهيئتهم للحياة ، وذلك من خلال برنامج تعليمي محفز ضمن بيئة تعلمية ودية ، تساعد الطلبة للوصول إلى أقصى طاقاتهم الذهنية ، والبدنية ، والوجدانية .
كما تعد مدرسة الملك عبدالعزيز الدولية طلبتها ليكونوا منفتحين على آراء وقيم وعادات الآخرين ، مع التمسك بهويتهم ، والاعتزاز بموروثهم الحضاري .

فلسفة المدرسة

تؤمن مدرسة الملك عبد العزيز بأن الهدف من التعليم هو تعزيز نمو الطفل كشخص كامل. نعتقد أنه يجب تشجيع الطلاب على التفكير النقدي والإبداعي وأن يصبحوا متعلمين مستقلين ، وأن يستغلوا قدراتهم الأكاديمية والشخصية. نريد من الطلاب أن يكونوا منتجين في حياتهم ، وأن يقدروا ويحترمون مختلف الثقافات ويشعروا بالمسؤولية تجاه خدمة بلدهم والعالم بأسره.

نحن نعتقد أن المتعلمين يجلبون نقاط القوة والتفرد الخاصة بهم إلى الفصل الدراسي. يسعى مدرسونا إلى تنمية شراكات التعلم مع المتعلمين لدينا. لا يتعلق التدريس بتعليم أو نقل المعلومات إلى المتعلمين كما لو أن عقولهم تنتظر أن تملأ المعلومات. بدلاً من ذلك ، نحن نعتقد أن التدريس يدور حول تمكين المتعلمين لتحمل المسؤولية عن تعلمهم ، وإلهام الشجاعة للنمو فكريا ، وزراعة الفضول ، وتوفير الفرص لتطوير العلاقات ، وتوضيح القيم ، وتعزيز الروح وإشعال العمل.

التقييمات الصارمة ضرورية في جميع جوانب التعليم والتعلم. يهدف تقييم الأهداف إلى اكتشاف ما يعرفه المتعلمون وتعلموه في مراحل مختلفة من عملية التعلم. نعتقد أن التقييمات الفعالة تغطي العناصر الأساسية الخمسة للتعلم ؛ اكتساب المعرفة ، فهم المفاهيم ، إتقان المهارات ، تطوير المواقف وتشجيع المبادرة على اتخاذ الإجراءات. تتيح التقييمات الفعالة للمتعلمين مشاركة فهمهم مع الآخرين من خلال استخدام مجموعة متنوعة من الطرق ، استنادًا إلى أساليب تعلمهم وقدراتهم وذكاءاتهم المتعددة. وعلاوة على ذلك ، تمكّن التقييمات الفعالة المتعلمين من تأسيس تعلمهم على تجارب الحياة الواقعية التي يمكن أن تؤدي إلى مزيد من الاستفسارات.

ويشمل التعليم الشامل تطوير صفات التعاطف والتسامح واحترام حقوق وثقافات جميع الناس ، ومهارات حل النزاع بالطرق السلمية ، وتطوير المسؤولية البيئية ، وتهدف مدرستنا إلى إعداد العقول الشابة ليصبحوا قادة يواجهون التحديات العالمية في القرن الحادي والعشرين وليصبحوا أفرادًا دوليين يدفعون باتجاه التغيير الإيجابي في هذا العالم.

رؤيتنا هي

” إطلاق قدرات الطلبة ، وتمكينهم من أن يكونوا ذوي مبادئ ، متسائلين ومتعلمين مدى الحياة ” .
سعياً لتحقيق هذه الرؤية ، تؤمن المدرسة باتباع نهج إنمائي متوازن ، روحاني وأخلاقي وفكري واجتماعي وعاطفي وجسدي تجاه كل متعلم .إن إيمان المدرسة الراسخ هو أننا معًا نحدث فرق .
تعتبر مدرسة الملك عبد العزيز مدرسة معتمدة رسميًا لتقديم برنامج البكالوريا الدولية للسنوات الابتدائية ومرشحة لبرنامج البكالوريا الدولية للسنوات المتوسطة .

حول المدرسة

تأسست مدرسة الملك عبد العزيز في عام 2013 كمدرسة للبنين ، بعد أن حددنا حاجة حقيقية لتقديم منهج دولي أوسع لطلابنا. تسعى مدرسة الملك عبد العزيز جاهدة لتنمية الخبرات التعليمية الديناميكية التي تعد الطلاب للحياة. يضم الحرم الجامعي مباني مدرسية مصممة خصيصًا ومجهزة تجهيزًا كاملاً والتي توفر أحدث المرافق.